عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : [ 3  ]
قديم 2014-06-27, 6:21 AM
حفيدالاحلام
عضو موقف من قبل إدارة المنتدى
رقم العضوية : 188210
تاريخ التسجيل : 4 - 1 - 2014
عدد المشاركات : 461

غير متواجد
 
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعادتي مع ربي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رأيت رؤيا أني داخل المسجد النبوي الشريف و جلست تحت الظل لأستريح فيه من حر الشمس وارتحت في الظل وقلت سأجلس فيه ولن أتركه
والرؤيا فيها تفاصيل أخرى
عرضتها على معبرة رؤى خارج المنتدى عبرت لي تعبير خاطئ وسيء لا أحب أن اذكره وقالت في الاخير انها لا تعلم فقط هو خير قادم ..
وددت عرضها في المنتدى المجاني ولكن هناك مشكلة في المعرف الخاص بي رغم أن القسم مفتوح
وددت أن أعرف رمز الظل والجلوس تحته والشعور بالراحة التامة في قسم الاستفسارات ولكن أيضا لا أستطيع المشاركة فيه ولا أعلم لماذا .

فهل الظل هو خير قادم او غير دائم أهو زوج أو تفريج هم وحسن او سوء حال الرائي أم ماذا وهل يختلف موقع ومكان الظل ؟
وارى دائما أني أقول سألد في المدينة المنورة داخل المسجد النبوي الشريف .

علما أنه بعد الرؤيا حدث كلام بأنه سيتقدم لي شاب يعمل في المدينة المنورة

شكرا جزيلا لكم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يااختاه بارك الله فيك
فلقد ذكرتي بأن رؤياك تم تعبيرها من خارج الموقع بتعبير خاطئ ! ولم تذكري لنا ذلك التعبير!!؟
وذكرتي بأن رؤياك توحي تفاصيل اخرى لم تذكريها !؟
ولهذا لايوجد لدي رد في شأن ذلك التعبير الذي تم تعبيره لرؤيا لانعلم عن محتواها ! وعموماً يمكنك وضع الرؤيا في المنتدى المجاني وان شاء الله خير.

اما بشأن الرموز التي تأتي في المنام فلينظر الحالم لتلك الرموز وكأنها حقيقة ولينظر الى النواتج التي ستصدر من تلك الرموز لو تخيلناها وكأنها حقيقة تحدث في الواقع , فالرؤى قد تكون على المقاصد التي تصحب ذلك المقصود في رؤيا المنام

فكمثل قولك كنتي تجلسين ( تحت ظل ) وفي سردك للرؤيا اشار الى ان الظل كان محمود وبإذن الله تعبيره محمود

فالظل هنا لم يشير لسير الانسان في خطأ وظلاله
بل اشار الى ثبوت الوقاية , و الحمايه .
كمثل قولنا فلان يعيش تحت ظل والديه ,
او فلان في ظلال القران
او نشأ وتربى في ظلال الاسلام
فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمْ اللَّهُ تَعَالَى فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلاَّ ظِلُّهُ إِمَامٌ عَدْلٌ، وَشَابٌّ نَشَأَ فِي عِبَادَةِ اللَّهِ، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ فِي الْمَسَاجِدِ، وَرَجُلَانِ تَحَابَّا فِي اللَّهِ اجْتَمَعَا عَلَيْهِ وَتَفَرَّقَا عَلَيْهِ، وَرَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ فَقَالَ: إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأَخْفَاهَا حَتَّى لَا تَعْلَمَ شِمَالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينُهُ وَرَجُلٌ ذَكَرَ اللَّهَ خَالِيًا فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ)رواه البخاري.

او قد تكون اشارة الى العلم النافع الذي يحمي الحالم من الجهل
او اشارة على العمل والوظيفه التي تعينه على حوائجه كمثل الظل الذي يستظل تحته من غدر الزمان
او قد تكون اشارة مبشرة على شخص فيه من تلك الصفات الذي يكون ضلك تستظلين تحته وتحت حمايته في بيت الزوجية
او قد تكون اشارة تأتي على حسب ظاهرها كمثل قولك جاء شخص من المدينه

ولهذا فكل ماذكر يشير لقدوم خير وذلك كمثل قول المعبرة لك بأنه (خير قادم) مالم يكن في الرؤيا مستجدات وامور وتفاصيل أخرى تشير الى غير ذلك
ولهذا فلم ارى في رؤياك مايشير الى الخطأ
بل تشير الى قدوم الخير عليك ان شاء الله

هذا ماكان علي توضيحه والله اعلم بالصواب.


Facebook Twitter